أشعر بالسعادة لمشاركتي الأولى عبر موقع ركن الأمهات، وهي فرصة رائعة للتعاون مع نستلة العلامة التجارية التي كبرنا معها واهتمت بأسرتنا منذ الصغر، وتقدر وتفهم الأمهات. وهذا ما يقدّمه أيضاُ نان 3، لأن الأمهات تحتاج إلى الكثير من الفهم والاهتمام.

أحب أن أقدّم لكم نفسي في أول محتوى أكتبه في مدوّنتي لأعرّفكم على المواضيع التي سأطرحها من خلال ركن الأمهات من نان 3.

كما كتب في السيرة الذاتية (رابط الصفحة الخاصة بهايدي عبر ركن الأمهات) فأنا أم لطفلين بينهما 15 شهراً. طفلي الأصغر عمره ثلاث سنوات تقريباً، وهي أجمل مراحل طفولتهم. فهما ينامون باكراً ويسيرون بجانبي ويسافرون معي دائماً، ويمكنني التفاوض معهم من خلال تلبية رغباتهم، ويقضوا معظم أوقاتهم الصباحية خلال الأسبوع في الروضة أو المدرسة. لا شك أن جميع الأمهات تعاني من التعب. وبالرغم من ذلك أعتقد أني قادرة أن أصبح أماً لطفل ثالث في المستقبل! لأننا دائماً ننسى الأوقات الصعبة التي تمرّ في حياتنا.

أنا بريطانية وأعيش في دبي منذ عشر سنوات، وليس لعائلتي أي خطة لمغادرة دبي في الوقت الحالي. وبشكل عام، فإن الأمهات المقيمات في دولة الإمارات محظوظات بحياة رائعة.

مدوّنتي tuesdaychild.me مستوحاة وتحتفي بالأمهات الأنيقات من أصحاب الإنجازات في دولة الإمارات، خصوصاً الإمهات أصحاب الأعمال الخاصة المبدعين في مجالاتهم ويلهمون الآخرين.

أقدّم في مدوّنتي أبرز النساء الناجحات في دولة الإمارات، حيث ألقي الضوء عليهن وهن في بيوتهن العصرية مع أطفالهن. أعتقد أن هذا الشيء متعة بحد ذاته فمن خلال مدوّنتي قابلت أشخاصاً أكثر من رائعين. وما زلت مستمرة في دراستي للتصوير، لأني أحب تصوير قصصي بنفسي. وقد تعاونت مع مجموعة من أبرز العلامات التجارية التي أضافة إلى تجربتي المزيد من الخبرة في مجالات السفر.

أحب أن أكتب عن الجانب المرح في حياة الأمومة، والموضة، والديكور الداخلي، والألعاب، وأوقات الفراغ والسفر. وقد بدأت في الكتابة مؤخراً عن حفلات أعياد الميلاد الأكثر أناقة في الإمارات. وأحاول أن أبقى على اطلاع بأحدث مواضيع الصحة واللياقة البدنية، والمطاعم وأماكن اللعب والترفيه والأخبار الجديدة حول الأمومة والأطفال.

وسيتناول المحتوى الخاص بي في ركن الأمهات نفس المواضيع، وسأتحدث بقدر كبير عن الجانب المرح في حياة الأمهات المقيمات في دول مجلس التعاون الخليجي، فهو جانب ممتع بقدر ما فيه من صعوبات، ويتضمن العديد من الأوقات الجميلة والتي يمكن أن نجعلها رائعة. كما سألقي الضوء على مواضيع الموضة (للأمهات والأطفال) وأوقات الفراغ، والديكور الداخلي، والحفلات والألعاب والسفر، لأن المرح جزء من عملنا، وأنا متشوقة للبدء.

أتمنى أن تشاركوني أفكاركم حول أي شيء تحبون أن أطرحه، لأنني دائماً أبحث عن أفكار لهذه المدوّنة.

إنه عالم الأمومة، إنه ركن الأمهات!